القطرية لتأهيل ذوي الاحتياجات الخاصة تحتفل بتدريب مترجمي لغة الإشارة للصم بمركز “السدرة”

كأول مركز طبي قطري يؤهل كوادره للتواصل مع الصم بلغة الإشارة

إعلام الجمعية : 3/26/2019

أمير الملا: الدورة هدفت لتمكين الصم من الحصول على كافة الخدمات بصورة متكافئة

د. عبد الله الكعبي: “السدرة” يوفر ترجمة فورية للمرضى بمجموعة من اللغات بينها لغة الإشارة للصم

احتفلت الجمعية القطرية لتأهيل ذوي الاحتياجات الخاصة، ومركز السدرة للطب والبحوث “عضو مؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع”، بختام الدورة التدريبية المتخصصة في لغة الإشارة للصم لموظفي”السدرة” والتي تلقى فيها “15” موظفاً وموظفة تدريباً على متخصصاً في أساسيات لغة الإشارة للصم، بجانب المصطلحات الطبية المتخصصة مثل أسماء الأقسام الطبية والأمراض والأدوية والإجراءات الطبية والإدارية بالمستشفيات، وترجمتها بلغة الإشارة بجانب تركيب الجمل ومحاكاة الصم بلغة الإشارة مع تدريب عملي مكثف عليها، وحاضر في الدورة الأستاذ ناجي زكارنة، مستشار الإعاقة السمعية بالجمعية وخبير ومذيع لغة الإشارة بقناة الجزيرة الفضائية، بمساعدة المدربين محمد الحرقان “أصم”، وعبد السلام الوردات “أخصائي لغة الإشارة للصم”، وتم اعتماد المشاركين في الدورة من الكوادر الإدارية بعد اجتياز الدورة بنجاح كمترجمين للغة الإشارة للصم بمركز السدرة، حيث هدفت الدورة لتدريبهم على التعامل مع الصم والتواصل معهم لتمكين الصم من الحصول على كافة الخدمات التي يقدمها مركز السدرة للمرضى بالتكافؤ مع الآخرين، بجانب تمكين المركز من تقديم كافة خدماته الطبية للصم بصورة يسيرة ومتميزة، وكرَّم السيد أمير الملا المدير التنفيذي للجمعية القطرية لتأهيل ذوي الاحتياجات الخاصة، والدكتور عبد الله الكعبي رئيس الإدارة الطبية لمركز سدرة للطب والبحوث، في ختام الحفل الذي نظم بـ”السدرة” المحاضرين والدارسين في الدورة التدريبية، بحضور السيدة عائشة احمد العبيدان، مدير قسم تحسين تجربة المريض العلاجية ومجموعة من موظفي “السدرة”، وقام مجموعة من الدارسين بالدورة بمحاكاة مشهد تمثيلي بلغة الإشارة للصم عبر حضور مريضة صماء للمستشفى وتواصل الفريق الطبي بالمستشفى معها بلغة الإشارة إنتهاءً بحصولها على الخدمة التشخيصية والعلاجية بطريقة سهلة وعبر تواصل سلس.

وأوضح السيد أمير الملا بأن الدورة التدريبية تأتي في اطار التعاون الكبير بين الجمعية ومركز السدرة للطب والبحوث، ومؤسسة قطر، وكافة المؤسسات بالدولة وبمختلف تخصصاتها، وذلك بهدف تمكين كافة أفراد المجتمع من التواصل مع الأشخاص ذوي الإعاقة بصورة عامة والصم بصورة خاصة، بجانب تمكين الصم من التواصل مع كافة أفراد المجتمع عبر لغة الإشارة الأمر الذي يحقق اندماجهم في المجتمع، ويمكنهم من الحصول على كافة الخدمات بصورة متكافئة بمختلف المؤسسات والمرافق بالدولة والتي منها المستشفيات التي يحصلون فيها على الخدمات العلاجية والصحية، وأشاد الملا بالتعاون المتميز بين الجمعية ومركز السدرة متمنياً تواصله، الأمر الذي يصب في مصلحة الأشخاص ذوي الإعاقة والمجتمع بشكل عام، وأشاد الملا بالمستوى الاستيعابي والتشاركي المتميز للمتدربين بالدورة من موظفي مركز السدرة، بجانب المستوى الرفيع الذي قال إنهم حققوه من خلال التدريب، وقال إنه من المنتظر أن يصبح المتدربون بعد انتهاء الدورة قادرين على التواصل الجيد والسهل مع الأشخاص ذوي الإعاقة من الصم، مما يمكنهم من التواصل مع الكوادر الطبية بالمركز وذلك بدايةً من استقبال المرضى من الأطفال والنساء اللذان يتخصص في علاجهما مركز السدرة ومروراً بمراحل الفحوصات والتشخيص وحتى حصولهم على العلاج المناسب وشفائهم بإذن الله.

وأكد الدكتور عبد الله الكعبي من ناحيته على أن مركز السدرة يعتبر رائداً على مستوى الدولة في توفير خدمات الترجمة الطبية الفورية لجميع مراجعيه من مواطنين ومقيمين على حد سواء، مشدداً على حرص إدارة المركز على توفير خدمات الترجمة الطبية الفورية للعديد من اللغات الأجنبية سعياً لتحسين التجربة العلاجية لمختلف مرضى المركز بمختلف احتياجاتهم ولغاتهم وثقافاتهم الفكرية، وأضاف د. الكعبي بأن المركز يعد أول مركز أو مؤسسة طبية بدولة قطر تقوم بتدريب المترجمين الطبيين الفوريين لديها على لغة الإشارة للصم، وذلك انطلاقاً من اهتمام المركز بتقديم خدمات طبية متميزة للمرضى، وتعزيزاً لطرق التواصل مع المرضى من ذوي الاحتياجات الخاصة ومن بينهم الصم وضماناً لتلقيهم رعاية طبية متميزة ومتكافئة كغيرهم من المرضى، الأمر الذي أفرد لها المركز قسماً متخصصاً “قسم تحسين تجربة المريض العلاجية”، وتقدم د. الكعبي بالشكر للجمعية القطرية لتأهيل ذوي الاحتياجات الخاصة وللمحاضرين وفريق العمل بـ”السدرة”، متمنياً تواصل التعاون المتميز والمثمر بين الجانبين.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق