الجمعيةُ القطريةُ لتأهيل ذوي الاحتياجات الخاصة تدعو لتسويق أعمال ذوي الاعاقة

الجمعيةُ القطريةُ لتأهيل ذوي الاحتياجات الخاصة تدعو لتسويق أعمال ذوي الاعاقة

نظَّمت الجمعيةُ القطريةُ لتأهيل ذوي الاحتياجات الخاصة، محاضرةً بعنوان: التسويق الفعال لأعمال الأشخاص ذوي الإعاقة وإنتاجهم ودور المؤسسات، قدمتها الأستاذة منار محمد أبو زيد، اختصاصية تدريب وتطوير، شهدت المحاضرة حضورًا مُميزًا من أعضاء الجمعية، وأولياء الأمور والمُهتمين بالمجال، وتناولت المحاضرة العديد من المحاور المتعلقة بالجوانب الهامة فيما يتعلق بمفهوم التسويق وأنواعه، والعناصر الأساسية للنشاط التسويقي، وأهمية التسويق للأشخاص ذوي الإعاقة خاصةً غير القادرين على القيام بالعمل النظامي الرسمي.

وشدَّد سعادةُ الشَّيخ ثاني بن عبدالله آل ثاني رئيس مجلس إدارة الجمعية القطرية لتأهيل ذوي الاحتياجات الخاصة على أهمية هذا النوع من المحاضرات في تغيير الاتجاهات العامة وزيادة الوعي المجتمعي، مشيرًا لأهمية التسويق للأشخاص ذوي القدرات الخاصة، والجمعية تعمل دومًا على إدخال برامج تأهيلية متنوعة بالتعاون مع المؤسسات الفاعلة في هذا المجال والجهات ذات الاختصاص بالدولة، بهدف تحقيق التأهيل الشامل، والدمج الاجتماعي وتحقيق الحياة الكريمة، ما يساعد في سرعة تطور قدرات الأشخاص ذوي الإعاقة من كافة الجوانب النفسية والاجتماعية والكلامية والتعليمية والحركية والذاتية وغيرها، وبالتالي تمكينهم من تطوير مهاراتهم البصرية والسمعية والانفعالية، ما يدفعهم إلى الشغف بتحقيق إنجازات أخرى وترتفع لديهم وتيرة التواصل والتعلم لاكتساب مهارات إضافيَّة أخرى.

من جانبها، تحدثت المحاضِرة الأستاذة منار محمد أبو زيد في المحور الأوَّل عن التسويق الفعَّال ومفهومه وتطبيقه والعلاقة بين التسويق وبرامج الأشخاص ذوي الإعاقة، وكذلك تقنيات التسويق وتطبيقاتها في مؤسسات الإعاقة وأدواتها ذات الصلة بمؤسسات الإعاقة أيضًا، وأدوات التواصل الاجتماعي ودورها التسويقي في تعزيز القيم ذات الصلة بدمج الأشخاص ذوي الإعاقة مجتمعيًا.. وأخيرًا فعاليات التسويق الاجتماعي، ودورها في تعزيز الدمج المجتمعي للأشخاص ذوي الإعاقة.

وجاءَ في المحور الثاني أن التسويق يوفر العديد من المكاسب مثل مناصرة قضايا الأشخاص ذوي الإعاقة والتعريف باحتياجاتهم وإنجازاتهم.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى